محلي

تفعيل إلمنتوج الوطني بتشغيل المعامل المتوقفة يعيد الثقة بالانتاج المحلي؟

افتتاحية الوكالة

العراق بلد غني بثرواتة اذا استغلت بالشكل الصحيح، وقد سأل نبينا محمد عليه افضل الصلاة والسلام أين نجد الرزق يا رسول الله قال اذهبوا إلى مصر، ثم سألوه واذا نضب الخير في مصر. قال اذهلوا لليمن، قالوا واذا نضب الخير في اليمن، قال الحبيب المصطفى، اذهبوا للعراق ففيه خير لا ينضب…. وهنا نقول أين خير العراق كان العراق يمتلك قبل عام 2003 اكثر من عشرين معمل انتاجي متوقف حاليا والذي كان له تأثير كبير في توفير نسبة كبيرة من حاجة المواطنين الضرورية، السنا بلد غني بثرواتة ولا بد أن نكون في صف الدول المتقدمه بما نمتلكة من بترول وارث حضارى وأرضي واسعة صالحة للزراعية ونهرين كبيرين لم تستغل اننا نطالب ان يكون لنا اسم كبير بين بلدان العالم وهنا لا بد أن نعيد للذاكرة أسماء هذه المعامل المتوقفة عن الإنتاج :
1) معمل ورق البصرة.
2)معمل سكر ميسان
3)معمل الامنيوم الناصرية
4) معمل اطارات الديوانية
5) معمل بطاريات بابل
6) معمل نسيج الكوت
7) معمل الجلود في بغداد
8) معمل نسيج الحلة
9) معمل الدراجات الهوائية في المحمودية.
10) معمل تعليب كربلاء
11) معمل الالبسة الجاهزة في النجف الاشرف
12) معمل تعليب بلد
13) معمل سمنت السماوة
14) معمل زجاج الرمادي
15) معمل الغزل والنسيج في الموصل .
16) معمل فوسفات عكاشات
17) معمل البان ابي غريب
18) معمل الثرمستون في الشاعورة وام جدر
19) الشركة العامة للصناعات الدوائية في سامراء
20) الشركة العامة للكهربائيات في ديالى
21) الصناعات الخفيفة في الزعفرانية..
أليس من حق المواطن ان يتسأل عن مصير المعامل التي كانت تعتبر ثروة وطنية إنتاجية تسد ولو جزء من أحتياجات الوطن ليشعر الشعب ان لدية بنية تحتية يستند عليها بتوفير المستلزمات الضرورية بدل المستورد الذي يؤثر على توفير العملة بدل تحويلها خارج البلاد، ونحن أحوج اليها ولاجيالنا في المستقبل،
اننا إذ نتطلع إلى أن تأخذ الوزارات والمؤسسات المسؤولة عن هذه المعامل بنظر الاعتبار إعادة صيانة وترميم هذه المعامل الإنتاجية التي تساعد في انتشال الكثير من الشباب العاطلين عن العمل إضافة إلى الاستفادة من الإنتاج الذي سيوفر أحتياجات المواطنين. أملنا كبير في الحكومة القادمة ان تعيد لنا الأمل في المنتوج العراقي المحلي، ومن الله التوفيق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى