رياضة

صحيفة بريطانية تكشف عن تعاطي 15 لاعبا بالدوري الإنجليزي للمنشطات!

فشل ما لا يقل عن 15 لاعبًا في الدوري الإنجليزي الممتاز في اختبارات تعاطي المنشطات بين عامي 2015 و2020، وفقًا لما كشف عن تقرير حصري في صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فيما لم يتم إيقاف أي منهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن 12 من الذين ثبتت تعاطيهم للمنشطات المعززة للأداء، وما زال أحدهم يخضع للتحقيق بعد خمسة أشهر من الاختبار الأولي ولم يتم إصدار أي عقوبة.

وإجمالا، فشل 88 لاعبًا من إنجلترا وويلز واسكتلندا في اختبارات المنشطات بين 2013 و2020.

ونجحت “ديلي ميل” في الحصول على تصريح بنشر هذه المعلومات بعد سلسلة من طلبات حرية المعلومات التي استغرقت ثلاث مرات أطول مما يجب عقب موافقة وكالة مكافحة المنشطات في المملكة المتحدة (UKAD).

وتضمنت العشرات من حالات المنشطات المعززة للأداء اختبارًا إيجابيًا واحدًا للأمفيتامين وثلاث نتائج لتريامسينولون، الكورتيكوستيرويد الذي استخدمه السير برادلي ويغينز لعلاج الحمى قبل فوزه في سباق فرنسا للدراجات.

كما تضمنت حالات الدوري الإنجليزي الممتاز أربع حالات إيجابية لمنشط ريتالين وواحد لهرمون هرمون التستوستيرون المشيمي البشري (HCG)، وهو هرمون غالبًا ما يساء استخدامه في ركوب الدراجات وفنون الدفاع عن النفس المختلطة (MMA).

وكانت الحالات الإيجابية المتبقية لعقار بريدنيزولون ومشتقاته، بالإضافة إلى إنداباميد مدر للبول، والذي يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن ويعمل كعامل إخفاء للمواد المحظورة الأخرى.

لم تؤد أي من الحالات إلى إيقاف متعاطي هذه المنشطات، حيث قالت UKAD إن قرار عدم المعاقبة يرجع عادةً إلى التناول العرضي أو أن اللاعب لديه إعفاء للاستخدام العلاجي.

وتم تصنيف 39 فقط من الحالات الإيجابية البالغ عددها 88 من قبل UKAD ردًا على طلبات الصحيفة، وتبين أن 15 من أصل 24 لاعباً خارج الدوري الإنجليزي الممتاز كان يجب أن تتراوح فترة إيقافهم بين ثلاثة أشهر وأربع سنوات.

ورفضت UKAD تصنيف الحالات الـ49 الأخرى لأسباب متنوعة، بما في ذلك إبلاغ اتحاد كرة القدم UKAD بأنه ”لن يكون من المقبول“ نشر تفاصيل عن حالات تتعلق بالعقاقير التي تحظرها الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ولكن لا يحظرها الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

ومن الأسباب الأخرى التي تم الاستشهاد بها لحجب التفاصيل هو حماية الناشئين، وأن الإفراج عن معلومات أخرى قد يضر بالتحقيقات التي تجريها UKAD.

عندما يتم إبلاغ رياضي بأنه قد أثبتت نتائج اختباره بأنها إيجابية، يُنصح بالخضوع لاختبارات ”على وجه السرعة“.

لكن “ديلي ميل” تدرك أن UKAD والاتحاد الإنجليزي لا يزالان يحققان مع هذا اللاعب بعد خمسة أشهر على الأقل من اختبار العقاقير الإيجابية ولم تتم معاقبة هذا اللاعب.

أسباب غياب العقاب

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2019، تم العثور على طفل يبلغ من العمر 15 عامًا مسجلاً في أحد أندية الدوري الإنجليزي الممتاز وقد تناول هرمون النمو البشري وتم إيقافه لمدة تسعة أشهر.

واستخدم ويغينز العقار بشكل قانوني بعد الحصول على تصريح بأنه للعلاج، على الرغم من أن تحقيق برلماني وجد أن الرياضي البريطاني تجاوز القواعد “الأخلاقي”.

وثبتت إصابة اللاعبين بالريتالين في عامي 2018 و2019، حيث يتم استخدامه لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط ولكن يمكنه أيضًا تحسين الأداء.

تم إرجاع النتيجة الإيجابية للإنداباميد في عام 2020، بينما جاءت تلك الخاصة بالبريدنيزولون والمشتق ميثيل بريدنيزولون قبل عام، وكانت حالة الأمفيتامين في عام 2016.

يذكر أن UKAD عملت مع الاتحاد الإنجليزي لتزويد الصحيفة بشرح من ست صفحات لما يمكنهم وما لا يمكنهم مشاركته، بالإضافة إلى قائمة مفصلة من 39 حالة.

من المفهوم أن الدوري الإنجليزي الممتاز يشعر بالارتياح لأن جميع حالات ”تحسين الأداء“ الاثنتي عشرة لها تفسيرات بريئة، وبالتالي لا توجد عقوبات من UKAD أو اتحاد كرة القدم.

وأدت الكورتيكوستيرويدات مثل التريامسينولون إلى إيقاف ممارسة الرياضات الأخرى على الرغم من ادعاء الرياضيين أنهم تناولوها لعلاج الإصابة. وكانت إحدى هذه الحالات في عام 2004 تضمنت لاعب التنس الإسباني ذو التصنيف المنخفض لويس فيو برنابي الذي ثبتت إصابته بالكورتيكوستيرويد بيتاميثازون.

وكان دفاعه هو أنه قد تم إعطاؤه المادة لعلاج ”آلام العضلات“ تحت إشراف الطبيب الإسباني رامون كوجات، تم إبلاغ برنابي في النهاية أنه تناول المادة المحظورة وقررت هيئات التنس الدولية إيقافه لمدة شهرين.

ووصف بيب غوارديولا، المدير الفني ل‍مانشستر سيتي، الدكتور كوجات بأنه ”أفضل طبيب في العالم“ بعد علاج كيفين دي بروين من إصابة في الركبة في 2018، كما عالج لاعبي برشلونة وسيتي بما في ذلك سيرجيو أغويرو وتشافي.

وفي عام 2016، تم الكشف عن أن لاعبة الجمباز سيمون بيلز، الحائزة على أربع ميداليات ذهبية أولمبية، لديها إعفاء طبي لأخذ عقار ريتالين لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

ومع ذلك، في عام 2020، قالت زميلتها في الجمباز الأمريكي شون جونسون، الحائزة على الميدالية الذهبية الأولمبية لعام 2008، إنها وصفت أديرال، وهو دواء آخر لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، من قبل الطبيب الرسمي لفريق الجمباز الأمريكي للمساعدة في ”إنقاص المزيد من الوزن، والحصول على المزيد من الطاقة“، وتحقيق نجاح أكبر في رياضة بدنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى